• تعريف بالهيئة
    أنشئت الهيئة العامة للمدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة (PIEFZA) عام 1998 بموجب مرسوم قانون المناطق الصناعية الحرة (رقم 10)، من أجل تعزيز الاقتصاد الكلي وفرص العمل في فلسطين.

    تعتبر الهيئة العامة للمدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة الجهة المسؤولة عن إنشاء المناطق الصناعية والخطيط والترويج لها، إضافة إلى التطوير والإشراف على تشغيل وإدارة المدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة في فلسطين، وبالتالي إنشاء مناطق صناعية متقدمة متوافقة مع المعايير الدولية التي تسعى إلى جذب الاستثمارات الأجنبية والمحلية للمناطق الصناعية المستهدفة بطريقة استراتيجية لتكون إحدى المناطق الجاذبة للاستثمار والمعروفة على مستوى منطقة الشرق الأوسط.

    الأهداف

    التنمية الناجحة للقطاع الصناعي من خلال زيادة ميزتها التنافسية.
    توفير ظروف فريدة من نوعها للاستثمارات المحلية والأجنبية.
    إنشاء مدن صناعية صديقة البيئة.
    تجميع وتنظيم المصانع في مكان واحد، نظراً إلى ندرة الأراضي في فلسطين.
    جلب التكنولوجيا العالية للمناطق الصناعية من البلدان الأخرى كالكفائة، توفير الطاقة، الامور اللوجيستية وغيرها.
    الرؤية
    توفير بيئة استثمارية فريدة من نوعها ومتطورة للمناطق الصناعية للمساهمة في التنمية وبناء الاقتصاد “الوطني الفلسطيني”.

    الرسالة
    المساهمة في رفع مستوى المعيشة وخفض معدل البطالة المحلية بإنشاء وتطوير وإدارة المناطق الصناعية المتقدمة من خلال شراكة فريدة من نوعها، والتعاون الكامل مع القطاع الخاص للوصول إلى مناطق صناعية صديقة للبيئة ذات قدرة تنافسية عالية من خلال تشغيل الموظفين المتخصصين والمؤهلين تأهيلاً عاليا وذلك لتنظيم قطاع الصناعة وخلق فرص عمل

  • تم إنشاء الهيئة في أواخر التسعينيات بموجب القانون رقم 10 لعام 1998 لتعزيز برنامج الحكومة في تطوير وتشغيل المدن الصناعية والمناطق الحرة، حيث تلعب الهيئة دورا محوريا في تحويل فلسطين إلى بؤر للاستثمار، ودفع عجلة النمو الاقتصادي.

    تتضمن المدن الصناعية الخاصة بالهيئة: مدينة غزة الصناعية (GIE)، ومدينة أريحا الصناعية الزراعية (JAIP)، ومدينة بيت لحم الصناعية (BIE)، ومنطقة جنين الصناعية الحرة (JIFZ)، بالإضافة إلى المدن الصناعية المستقبلية مثل مدينة الخليل الصناعية (ترقوميا TIE). كما يجري العمل على اعدلد الدراسات اللازمة لانشاء قرية ذكية في كفر صور التي تبعد 10 كيلومتر عن مدينة طولكرم.

    وتعد المدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة أحد الاستراتيجيات الرئيسية التي تستخدمها الحكومة الفلسطينية كقوة دافعة لجذب الاستثمارات من أجل إحياء وتطوير الاقتصاد الفلسطيني، وتعتبر أيضا مصدرا رئيسيا لتوليد فرص العمل ونقل التكنولوجيا، بما يضمن خلق تنمية مستدامة من خلال ما توفره الحكومة الفلسطينية من بنية تحتية متطورة ، وأراضي، وحزمة التسهيلات والحوافز اللازمة لجذب مطوري العقارات والمستأجرين من القطاع الخاص المحلي والأجنبي.

    وتقدم الهيئة خدمة النافذة الاستثمارية الموحدة للشركات التي تخطط للاستثمار في المدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة في جميع محافظات دولة فلسطين، وتعد الإجراءات في النافذة الاستثمارية الموحدة واضحة وبسيطة، بحيث يخضع موظفينا للتدريب المستمر بهدف التميز في تقديم خدمات ذات جودة للمستثمرين.

    ومن جهة أخرى تقوم الجهات المانحة بتقديم المساعدة الفنية اللازمة لتخطيط وتطوير مدن صناعية وتشجيع الاستثمار فيها، وتمويل البنية التحتية الخارجية وتأهيل الكادر الفلسطيني لإدارتها والإشراف عليها.

    ومن هذا المنبر، فإنني أتوجه إلى كل مستثمر لاستكشاف الميزات الفريدة التي تقدمها الهيئة في المناطق الصناعية في فلسطين، والاستفادة من الفرص المتاحة في الأسواق الواعدة، حيث تمكنكم الهيئة من خلق روابط مع جميع الموردين والعملاء في جميع أنحاء الشرق الأوسط وفي ملتقى القارات القديمة الثلاث آسيا وأوروبا وأفريقيا و الاستفادة من المعاملة التفضيلية في دخول هذه الأسواق.

    خالد العسيلي: وزير الاقتصاد الوطني: رئيس مجلس ادارة الهيئة

  • بصفتي الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للمدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة، يشرفني ويسعدني ان ارحب بكم في المدن والمناطق الصناعية التي تضطلع الهيئة بالاشراف عليها والمميزة باعمالها في فلسطين.

    قامت الحكومة الفلسطينية بانشاء عدة مؤسسات وسن قوانين مختلفة لتشجيع وجذب الاستثمارات، في طليعة سياسة الاستثمار هذه تجدون الهيئة العامة للمدن الصناعية. أنشئت الهيئة في أواخر التسعينات للتعزيز والإشراف على الاستثمارات في المدن الصناعية والمناطق الحرة، بحيث تكون كخدمة النافذة الاستثمارية الموحدة للشركات التي تخطط للاستثمار في المدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة في قطاع غزة والضفة الغربية. تعد المدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة واحدة من الاستراتيجيات الرئيسية التي تستخدمها الحكومة الفلسطينية كقوة دافعة لجذب الاستثمارات من أجل إحياء وتطوير الاقتصاد الفلسطيني. وتعتبر أيضا مصدرا رئيسيا لتوليد فرص العمل ونقل التكنولوجيا، حيث قامت الحكومة الفلسطينية بتوفير الأراضي العامة، والشفافية، والتسهيلات والحوافز اللازمة لجذب مطوري العقارات والمستأجرين في القطاع الخاص. ومن جهة اخرى قامت الجهات المانحة، بما في ذلك الولايات المتحدة واليابان وفرنسا وألمانيا والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي بتقديم المساعدة الفنية اللازمة، والوصول لاسواق تشجيع الاستثمار، وتمويل البنية التحتية الخارجية.

    تتضمن المناطق الصناعية الخاصة بالهيئة ما يلي: مدينة غزة الصناعية (GIE)، ومدينة اريحا الصناعية الزراعية (JAIP)، ومدينة بيت لحم الصناعية (BIE)، ومنطقة جنين الصناعية الحرة (JIE)، والقرية الذكية بكفر صور بمحافظة طولكرم (KST) ، بالاضافة الى مدينة ترقوميا الصناعية بمحافظة الخليل (TIE).

    انشات الهيئة مدينة غزة الصناعية على مساحة 500 دونم وتعمل منذ اكثر اواخر التسعيتيات، ومدينة أريحا الصناعية على مساحة 615 دونم ومدينة بيت لحم الصناعية على مساحة 195 دونم، حيث استكملت المرحلة الاولى من هذه المدن الصناعية الثلاث وتم تأجير المساحات المخصصة فيها للمصانع والشركات. وفي كل مدينة صناعية يوجد فرع بنك يقدم جميع الخدمات المصرفية للموسسات والافراد داخل وبجوار هذه المدن الصناعية. اما منطقة جنين الصناعية الحرة فقد تم الانتهاء من مراحل التخطيط والتصميم وعطاءات البنية التحتية الخارجية والداخلية للمرحلة الاولى على مساحة حوالي 300 دونم وسيبدأ البناء في النصف الثاني من العام 2019، والمدينة الصناعية الاكبر في بيت أولا وترقوميا بمحافظة الخليل لازالت في مراحل التخطيط الهيكلي ودراسات الجدوى. كذلك الحال للقرية الذكية في كفر صور (تكنوبارك) فهي لازالت في مراحلها الاولى من الدراسات. ان الهدف من برنامج المدن والمناطق الصناعية هو تحفيز الاستثمار الأجنبي والمحلي في فلسطين الامر الذي من شأنه تعزيز العمل الصناعي الإنتاجي، من خلال تهيئة البنية التحتية الصناعية الضرورية والتشريعية اللازمة لتحفيز الصناعة.

    تم إنشاء الهيئة التزاما من الحكومة بتوفير البنية التحتية ودعم مرافق أفضل لرجال الأعمال الفلسطينيين والمستثمرين الأجانب، وان تحقيق هذا الهدف جاء بدعم من القيادة الفسطينية ويعود في جزء كبير منه إلى توجيهات فخامة الرئيس محمود عباس رئيس دولة فلسطين. وتحت قيادته الحكيمة وتوجيهاته تلعب الهيئة وبفخر دورا اساسيا في تحويل غزة والضفة الغربية الى بؤرة للاستثمار وكمحور للنمو المستدام. ولدفع عجلة التطوير قدما، تقوم الهيئة بالشراكة مع القطاع الخاص بخلق تنمية مستدامة من خلال توفير الأراضي الصناعية ذات الخدمات المتكاملة وتقديم الحوافز اللازمة للمستثمرين. ان مدننا الصناعية اليوم في الضفة الغربية وقطاع غزة يمكنها تلبية هذه الاحتياجات للمستثمرين وبالتالي أصبحت تلعب دورا هاما في دعم النمو القائم على التصدير وخلق فرص العمل الممنتجة للشباب في فلسطين.

    كمستثمر يتطلع إلى الاستفادة من الفرص المتاحة في السوق في فلسطين وخارجها، أنا أدعوكم لاستكشاف الميزات الفريدة التي تقدمها الهيئة في المدن والمناطق الصناعية في فلسطين. ان الاستثمار في مدننا الصناعية سوف يضع شركتكم على مقربة من الموردين والعملاء في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا وأفريقيا.

    تثمن الهيئة وقت جميع المستثمرين، لذا تعد الإجراءات في النافذة الاستثمارية الموحدة واضحة وبسيطة، بحيث يلتزم موظفينا المدربين جيدا من قبل الخبراء اليابانين بتقديم كل المساعدة الممكنة لضمان خدمات سريعة ورضى العملاء التام.

    ان فلسطين ليست فقط الخيار الامثل على أساس أرضها المباركة وموقعها الاستراتيجي وتاريخها الذي يعلمه القاصي والداني، وليس فقط من ناحية أقل تكلفة إجمالية لإعداد الأعمال والعمليات لنوعية مماثلة من البنية التحتية والخدمات، بل ايضا توفر الراحة المنشودة من سيادة القانون والنظام والامان وتوفر الايدي العاملة المؤهلة والمدربة المشهود لها في مغارب الأرض ومشارقها. لقد تم تطوير قوانين الهيئة العامة للمدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة وهيئة تشجيع الاستثمار بشكل خاص من اجل وضع مصلحة المستثمرين وحقوقهم في طليعة اولوياتها. حيث يمنح القانونين حوافز المختلفة بما في ذلك: إعفاءات ضريبية للدخل؛ إعفاءات الأصول الثابتة. حرية حركة رؤوس الأموال والأرباح، إعفاءات التصدير؛ مبيعات السوق المحلية؛ قواعد حوافز المنشأ؛ ضمان الاستثمار للمستثمر الأجنبي المباشر؛ حوافز البنية التحتية والأسواق الإقليمية والدولية بموجب اتفاقيات دولة فلسطين مع كثير من دول العالم والتكتلات الاقتصادية الكبرى.

    ان المدن الصناعية في دولة فلسطين تقدم خدماتها المرنة للشركات الصغيرة والمتوسطة والكبيرة التي تبحث عن التصنيع والتخزين والتجارة أو الخيارات التجارية الأخرى، فعروضنا مصممة لتلائم احتياجاتكم لاستثمار منتج ومربح، لا يهم إذا كنت من أصحاب الافكار الريادية أو سيدة / رجل أعمال في طور النمو أو شركة واسعة متعددة الجنسيات، لقد وجه موظفينا في هيئة المدن الصناعية بنجاح عشرات الشركات على بدء اعمالها في المدن والمناطق الصناعية الخاصة بالهيئة ويدركون تماما المسؤولية الجماعية لتقديم كل ما يحتاجه عملك بالضبط وفي أقصر إطار زمني ممكن.

    ان هيئة المدن الصناعية في نهاية عقدها الثاني من العمل الدؤوب، تدعوكم لزيارتنا في رام الله او غزة أو أريحا أو بيت لحم أو جنين أو الخليل وقريبا في طولكرم لاكتشاف خياراتكم من اجل انجاح شركتكم ومشروعاتكم. انا اعدكم واقول هذا بناء على سجلنا التاريخي الحافل بالانجاز بانكم سوف تقررون البقاء معنا في مدننا الصناعية.

    ارحب بكم مرة أخرى في منزلكم الجديد للاعمال الصناعية والتجارية والخدمات، في منزلكم… الهيئة العامة للمدن الصناعية والمناطق الصناعية الحرة ومشروعاتها بمحافظات فلسطين.

    وتفضلوا بقبول فائق الاحترام والتقدير

    الدكتور علي شعث